القانون الجزائي للأحداث

محام في فيينا، مختصّ في القانون الجزائي للأحداث كخبير في القانون الجزائي للأحداث في فيينا,

أتولى الدفاع عن المراهقين والشباب أمام المحكمة.

وكمحام فأنا على علم: بأن الفرص المتاحة للوصول إلى إخلاء سبيل الأحداث من الاحتجاز التحفظي هي أعلى بكثير من الفرص المتاحة لخارقي القانون من البالغين: يؤخذ بعين الاعتبار صغر السن وقلّة النضج المرتبط به، كعنصر تخفيف لدى المتهمين الأحداث ، لتبرير جنوحهم إلى الأعمال الإجرامية.

المهمّ هو استشراف الاحتمالات المستقبلية: هل للشاب فرصة للحصول على عمل أو على تدريب مهني في صورة إطلاق سراحه؟ هل هناك إمكانية لعلاج الإدمان في صورة تعاطي المخدرات؟ إلى جانب ذلك يلعب الماضي دورا مهمّا: هل ارتكب الحدث أعمالا إجرامية لأول مرّة، أو هل تمّت إدانته في السابق؟

بالنسبة لي كمحام في القضايا المتعلقة بالقانون الجزائي للأحداث، فإن الشرط الحاسم للمبادرة بالقيام بكل الخطوات في صورة احتجاز عميل، يتمثل في دراسة الأسباب التي يمكن للمحكمة أن تعتمدها للحكم بالاحتجاز التحفظي:

  • التلاعب بالأدلة
  • خطر الفرار من العدالة
  • خطر القيام بعملية إجرامية

الأستاذ رولاند فريس – محام مختص في القانون الجزائي للأحداث في فيينا